عن الملحقية

في يوم الثلاثاء الموافق 29 مارس 2011 قام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد ال نهيان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية بتدشين الخطة الإستراتيجية لوزارة الداخلية والتي تسعي لجعل مدينة أبوظبي إحدى أكثر عواصم العالم تطورا . أدى ذلك لقيام القيادة العامة لشرطة أبوظبي بمراجعة خططها الخاصة بمناخ عملها الداخلي والخارجي. نتيجة لذلك ووفق دعم وتوجيه المديرية العامة لإدارة الموارد البشرية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي برز دور جديد لمهام الملحقين الشرطيين في بعض عواصم العالم الرئيسية.

إن الدور المحوري للملحقية الشرطية هو تعزيز التعاون الدولي في المجال الأمني وفق القوانين والإتفاقيات الدولية الموقعة بين وزارة الداخلية والشرطة البريطانية وخدمات الأمن المدني. ويبدو الهدف الرئيسي من وراء ذلك هو مساعدة الجهات المشرفة على تطبيق القوانين في دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار محاولاتها لمكافحة الجرائم وذلك عبر وسائل الدعم الأكاديمي والتدريب في المملكة المتحدة .
ومن بين مهامها الأخرى فإن الملحقية الشرطية بالمملكة المتحدة تقوم بالتالي:

تفعيل الإتفاقيات ومذكرات التفاهم الشرطية والأمنية الموقعة مع حكومات ووزارات وهيئات تلك الدول وبحث تذليل أية عقبات تعترض التعاون المشترك.

التنسيق مع الأجهزة المختصة في الدول المضيفة من أجل إنجاز مشاريع الإتفاقيات.

تنسيق المهمات الرسمية من ناحية إخطارالجهة الأمنية ،الحجز في الفنادق المناسبة ، مقابلة وإستقبال الوفود ومرافقتها مالم تكن هنالك توجيهات بخلاف ذلك ،تنفيذ المطالب الإدارية للوفد وتوديعه.

متابعة المبتعثين للدراسة والتدريب.

متابعة شؤون المبتعثين للعلاج في الخارج من قبل الوزارة.

تعمل الملحقية الشرطية جاهدة من أجل التطوير المستمر وتعزيز الخدمات المقدمة لكل منسوبي شرطة أبوظبي والقيادات والإدارات التابعة لها وهي تتبني وتطبق أحدث معايير الخلق والابتكار وذلك من خلال كل العمليات والنشاطات المتصلة بعمل الملحقية وتقديم الدعم والإشراف المباشر لرفع كفاءة وجودة الأداء فيما يتعلق بالخدمات المقدمة لكل أصحاب المصلحة الحقيقية من المتعاملين مع الملحقية الشرطية.